Seebawaih Publications Ltd

تجاوز الى المحتويات الرئيسية »

لغة
 
تعديل عربة التسوق (0 العنصر)
سلتي

لا يوجد لديك عناصر في سلة التسوق الخاصة بك .

انت حاليا فى:

تشارلس داروين // أصل الأنواع // ترجمة : مجدي محمود المليجي

تشارلس داروين // أصل الأنواع // ترجمة : مجدي محمود المليجي

تشارلس دارين

توفر: متوفربالمخزون

-
+
25٫00
تشارلس دارين أصل الأنواع ترجمة : مجدي محمود المليجي ٨٩٤ صفحة
 
قام تشارلز داروين في كتابه "نشأة الأنواع الحية" بمحالات حثيثة لإثبات سلسلة التحدر الخاصة "بالكائنات العضوية". وقد كتب "والت هوايتمان" تعليقا على طبعة 1859 الأولى، "إن النشوء ـ تلك النظرية القديمة ـ عندما أعيد فتح موضوعها مجددا، قد تضاعفت في الواقع ثلاثة أضعاف من خلال الدعاوى الفاتكةالتي تقدم بها داروين". وعلى الرغم من أنه كانت هناك نظرية خاصة بعلم الأحياء الارتقائي قد تم اقتراحها بواسطة علماء التاريخ الطليعي الفرنسيين من أمثال جورج لويس بوفون فيعام 1804 ، وجان بابتست لامارك في عام 1809، فإن تفسير داروين المفصل والشامل الخاص "بالحرب الخاصة بالطبيعة" قد هز العالم؛ فقد تحدى "القصة الخاصة بالخلق" في علم الأحياء التي نادى بها عالم اللاهوت وليام بالي منذ قرن سابق، وبذلك قاد مسيرة الصراع من أجل تحرير علم التاريخ الطبيعي من قبضة الدين. وفي خلال ما يزيد قليلا على عقد واحد من الزمان انتشرت التعبيرات الجديدة سريعا؛ مثل "البقاء للأصلح" و "الانتقاء الطبيعي" في جميع أرجاء انجلترا وفرنسا وأمريكا، وسريعا تمت ترجمتها إلى اللغات اليابانية والهندوستانية. إن إشارة حذرة واحدة من داروين في هذا الكتاب إلى وجود رابطة بين الإنسان والحيوان قد أدت إلى الاستمرار في إثارة اثني عشر عاما من الجدل الشخصي الذي بلغ ذروته بتقديمه كتاب "نشأة الإنسان" إلى الجمهور المذهول٠

معلومات اضافية

نشرت لا

علامات المنتج

تستخدم مسافات للفصل بين العلامات. واحد استخدام علامات الاقتباس ( ') لعبارات.